دنيا سمير غانم تواجه الإنتقادات من معجباتها بسبب “واحدة تانية”

دنيا

على الرغم من تجاوز عدد مستمعي أغنية “واحدة ثانية” للفنانة، دنيا سمير غانم، حاجز المليون مستمع بعد أربعة أيام من طرحها، إلّا أنها عرّضتها للإنتقادات من معجبيها.

إن حالة السعادة الزوجية وقصّة الحبّ التي تجمع الفنانة الشابة دنيا سمير غانم وزوجها الاعلامي رامي رضوان، هي السبب في تقديمها أغنية “واحدة ثانية”، التي ستضمّها إلى ألبومها الغنائي الأول المتوقع طرحه في غضون أيام قليلة بعد تحضير استمرّ أكثر من عامين.

الأغنية التي تجاوز عدد مستمعيها حاجز المليون شخص بعد أربعة أيام من طرحها، عرّضت الفنانة المصرية للإنتقادات من الفتيات، بسبب حالة الإستسلام التي أظهرتها بسبب حبّها للشاب الذي ترتبط به، ونشبت مشادات وتعليقات حادّة بين الجمهور حول الأغنية خصوصاً في مقطع “ده أنا بقيت بلبس على كيفه والتعليمات بالحرف أنفذها”، وهو ما اعتبرته بعض الفتيات تقليلاً من شأنهن، فيما طلب الشباب العثور على فتيات مثل التي تتحدّث عنها دنيا في الأغنية.

وقال مصطفى : “حلوة الست دي ألاقي منها فين؟ بعد أول سنه وحياتك لتشوف دي هتعمل ايه؟”.

فيما كتب هشام عبده يقول: “الغلطة مش فى انها عملت كده لا الغلطة انها عملت كده لحد ما يستحقش بس”.

: “نفسي اعرف ليه ما يكنش العكس يعني البنت هيا اللي تختارلك لبسك واصحابك والخ الخ بحجه خوفها عليك ليه الرجل مش المرأة لأن ده مبني على نظرة النقصان للمرأة في عقليه هؤلاء الرجال فالحب الحقيقي حرية ومشاركه وليس امتلاك الحب احترام وثقة وتفاهم مش تعاملي على انك كائن اقل محتاجه اللي يقلك يمين وشمال كل فردا منا مسؤل عن وعندما يحاسبك الله لوحدك فقط لانك حره ومسؤلة وكل انسان شخصيته بتختلف عن الاخر مهما تشابهت الا فيه اختلافات”.

وعلق عليها ليوما قائلاً: “في فرق بين الرجل والبنت”.

يشار إلى أن الأغنية أثارت جدلاً كبيراً في الأوساط المصرية على الرغم من الإنشغال بالأمور السياسيّة والأوضاع الأمنية غير المستقرّة.

تابعنا علي فيس بوك